هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
هنا أوروبا
الفيروس ينتشر بسرعة في أوروبا... وتحذير من إغلاق تام والمستشفيات أوشكت على بلوغ أقصى طاقاتها الاستيعابية

2020/10/15 02:01:01 AM
بروكسل: شوقي الريّس يعترف مسؤولون في المفوضية الأوروبية بأن إدارة الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة «كوفيد - 19» وما نشأ عنها من تداعيات اقتصادية واجتماعية هو التحدي الأكبر الذي يواجه القارة في زمن السلم منذ أكثر من ثلاثة قرون، ولا يخفون الصعوبة الفائقة التي تواجه معظم المؤسسات الأوروبية في التعاطي مع هذه «المعضلة الأخلاقية» التي أيّا كانت الخيارات في مقاربتها تبقى النتائج دائما سلبية. ويقول مفوّض الشؤون الاقتصادية والرئيس السابق للحكومة الإيطالية باولو جنتيلوني «إن (مرض كوفيد - 19) بات حاضرا في كل اجتماع تعقده المؤسسات الأوروبية وفي كل قرار تتخذه أو خطوة تقدم عليها، حتى في المجال السياسي»، مشيرا إلى صعوبة تنسيق التدابير وتوحيد المعايير بين الدول الأعضاء في الاتحاد لاحتواء الوباء ومعالجة تداعياته الاقتصادية. وينبّه خبراء المركز الأوروبي لمكافحة الأوبئة، من جهتهم، إلى أهمية استخلاص العِبَر من تجربة الأشهر الماضية وعدم الوقوع في نفس الأخطاء التي كان معظمها بسبب صعوبة التصدّي لوباء جديد ومجهول المواصفات ينتشر في كل أنحاء العالم بسرعة غير مسبوقة. ويشيرون إلى أن بلدانا كثيرة نجحت في إدارة الأزمة الصحية خلال المرحلة الأولى، تواجه اليوم وضعا وبائيا صعبا، وأخرى تمكّنت من احتواء الفيروس في تلك المرحلة وعادت اليوم لتشهد ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات الجديدة. والمثال الأوضح على الحالة الأولى هي بلدان أوروبا الوسطى التي بدت في الربيع الماضي كأنها خارج المشهد الوبائي وأصبحت اليوم تشكّل بؤرة الانتشار الرئيسية في القارة الأوروبية. وتقول الباحثة الاجتماعية التشيكية دانا هامبلوفا: «وقعنا ضحيّة نجاحنا في إدارة الأزمة خلال المرحلة الأولى، حيث كان الكل يرى فينا قدوة يُحتذى بها، وها نحن اليوم نسجّل أعلى نسبة إصابات في العالم قياسا بعدد السكان». وكانت السلطات الصحية التشيكية قد أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن 8684 إصابة جديدة في يوم واحد، وهو أعلى رقم منذ بداية الجائحة يسجّله هذا البلد الذي لا يزيد تعداد سكانه على 10 ملايين نسمة. ومنذ أواسط الشهر الماضي ينتشر الفيروس بسرعة غير معهودة في جميع بلدان أوروبا الشرقية والوسطى، ما دفع إلى فرض تدابير وقائية صارمة وقيود على الحركة في عواصم عدم مثل وارسو وبراغ وبودابست وبوخارست، فيما تحذّر الأجهزة الطبية من أن المستشفيات أوشكت على بلوغ أقصى قدرتها الاستيعابية. وفي بولندا أفادت وزارة الصحة بأن عدد المصابين بالفيروس الذين يعالجون في مستشفيات العاصمة قد تضاعف في الأيام الـ10 المنصرمة، وأنها وضعت خطة لإحالة المصابين الجدد إلى مدن أخرى. وفي المجر التي كانت قد قررت إغلاق حدودها مطلع الشهر الماضي بلغت نسبة الزيادة في الإصابات الجديدة منذ ذلك التاريخ 276 في المائة، ومنذ بداية الأسبوع الفائت تحطّم الإصابات كل يوم رقما قياسيا جديدا. ويقول الخبراء إن السبب في هذه الطفرة الوبائية في بلدان أوروبا الشرقية والوسطى يعود بالدرجة الأولى، على غرار ما حصل في الدول الأوروبية الأخرى، إلى الإفراط في الثقة والتراخي في تدابير الوقاية مع ما تبدّى للجميع بأنها نهاية الموجة الأولى التي كانت في الواقع نتيجة تدابير الإقفال التام وإجراءات الوقاية الصارمة. يضاف إلى ذلك أن هذه الدول التي تضررت اقتصاداتها بشكل كبير، اضطرت إلى استئناف نشاطها الاقتصادي بسرعة ودفعة واحدة، فضلا عن ضعف منظوماتها الصحية التي لم تتعرّض لضغط كبير في المرحلة الأولى وهي اليوم أمام امتحان عسير في مواجهة الموجة الثانية. ومع التدهور السريع للوضع الوبائي في معظم البلدان الأوروبية تحذّر الأوساط العلمية من أن الموجة الثانية قد تكون أشد بكثير من الموجة الأولى، خاصة أنها ما زالت في بداياتها ولم تتزامن بعد مع فترة ظهور الفيروسات الموسمية، ناهيك أن الحكومات مصرّة على عدم العودة إلى تدابير الإقفال التام ومواصلة بعض الأنشطة الأساسية التي تعتبرها حيوية مثل التعليم الذي يجمع الخبراء على أنه من المصادر الرئيسية لعودة الوباء إلى الانتشار في هذه المرحلة. وتعطي هذه الأوساط دليلا على خطورة المرحلة التي تشهد ارتفاعا غير مسبوق في أعداد الإصابات الجديدة على امتداد القارة الأوروبية، ما تعيشه منذ أيام إيطاليا التي ينوّه الجميع بإدارتها للأزمة في هذه المرحلة. فبعد شهر من التراجع في عدد الإصابات الجديدة إلى أدنى المستويات منذ بداية الجائحة، عادت الأرقام لترتفع منذ مطالع هذه الشهر لتقترب من تلك التي كانت تسجّلها في أبريل (نيسان) الفائت عندما كانت أقاليم الشمال الإيطالي بؤرة الوباء الرئيسية في العالم. وبعد أن فرضت الحكومة الإيطالية استخدام الكمامات في الشوارع وأوصت باستخدامها حتى داخل المنازل خلال الاجتماعات العائلية وأعلنت سلسلة من القيود الجديدة على مواقيت المتاجر والمقاهي والمطاعم، تستعدّ لاتخاذ حزمة جديدة من التدابير ينتظر أن تعلن عنها قبل نهاية الأسبوع الجاري بعد ارتفاع عدد الوفيّات والحالات التي تستدعي العلاج في وحدات العناية الفائقة. وتقول أوساط وزارة الصحة إن الحزمة الجديدة قد تشمل تدابير العزل الجزئي لمناطق الانتشار الرئيسية. وما يثير قلق السلطات الصحية الإيطالية أن المناطق التي كانت في منأى تقريبا عن الوباء في المرحلة الأولى، مثل جزيرة صقلية وأقاليم الجنوب وتوسكانة وروما، هي التي أصبحت اليوم مناطق الانتشار الرئيسية للوباء. ويقول عالم الوبائيات الإيطالي المعروف آندريا كريزانتي إنه لا يستبعد اللجوء إلى الإقفال التام بحلول أعياد الميلاد ورأس السنة، ولا يتوقّع ظهور اللقاح قبل منتصف العام المقبل. ويضيف كريزانتي الذي وضع خطة احتواء الوباء الناجحة في إقليم «فينيتو» الشمالي خلال المرحلة الأولى: «هناك لقاح واحد نملك معلومات واضحة وشفافة عن مسار تطويره وإنتاجه، هو اللقاح الذي تطوره جامعة أكسفورد. لكن أعتقد أننا سنحتاج لأكثر من لقاح، لأني لا أتصوّر العالم في المستقبل من غير (كوفيد 19) كما لا نتصوره من غير فيروسات أخرى». ويعتبر كريزانتي أن خشبة الخلاص من فيروس «كورونا» المستجد لن تأتي من اللقاح في القريب المنظور، بل من العلاج بمضادات الأجسام. Aawsat
الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016