هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
هنا أوروبا
أوروبا تواجه تفشي الوباء بتشديد تدابيرها الاحترازية.. طوارئ في مدريد ودوريات للمدارس في برلين وإصابات إنجلترا تتضاعف

2020/10/10 06:39:40 AM

تواجه أوروبا تفشي وباء كورونا بتشديد تدابيرها الاحترازية في عدد من الدول بعد ارتفاع حالات الإصابات والوفيات فيها.

وتسبب فيروس كورونا في وفاة أكثر من مليون شخص في العالم منذ ظهور المرض في الصين نهاية العام الماضي، بحسب تعداد أجرته وكالة «الصحافة الفرنسية» أمس، استناداً إلى مصادر رسمية. كما فاق عدد الإصابات عالمياً 36.5 مليون شخص.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصاً إلا لأكثر الحالات خطورة، فيما تعاني الدول الفقيرة من محدودية إمكانات الفحص.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة هي الهند (964) والولايات المتحدة (938) والبرازيل (729). وتعتبر الولايات المتحدة أكثر البلدان تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 212.789 وفاة من أكثر من سبعة ملايين إصابة، حسب تعداد جامعة «جونز هوبكنز».

بعد الولايات المتحدة، أكثر الدول تضرراً من الوباء هي البرازيل حيث سجلت 148.957 وفاة وأكثر من خمسة ملايين إصابة، ثم الهند مع 106.490 وفاة وأقل قليلاً من سبعة ملايين إصابة، تليها المكسيك ثم بريطانيا.

وأعلنت الحكومة الإسبانية الجمعة حال الطوارئ في منطقة مدريد سعيا لوقف تزايد الإصابات بفيروس كورونا، ما يؤدي إلى إعادة فرض الإغلاق الجزئي في العاصمة غداة قرار قضائي أبطله. وقال وزير الصحة سلفادور إيلا «يجب اتخاذ تدابير لحماية صحة سكان مدريد» وتفادي انتشار التزايد في عدد الإصابات إلى باقي البلاد.

واتخذت الحكومة قرارها رغم معارضة السلطات المحلية في مدريد بقيادة الحزب الشعبي (معارضة محافظة). وتسمح حال الطوارئ بإعادة فرض الإغلاق الجزئي الساري منذ 2 أكتوبر (تشرين الأول) في مدريد وسبع مناطق مجاورة والذي رفع الخميس بقرار صادر عن محكمة في مدريد.

وفي بريطانيا، أفاد مسح أجراه مكتب الإحصاءات الوطنية أمس الجمعة بأن متوسط الإصابات اليومية بكوفيد - 19 في إنجلترا ارتفع إلى المثلين خلال أسبوع مما يغذي القلق من تسارع وتيرة تفشي الوباء بشكل كبير مرة أخرى.

وأشارت تقديرات مكتب الإحصاءات الوطنية إلى أن الإصابات الجديدة في إنجلترا كانت تدور حول 17200 يوميا في أحدث أسبوع حتى الأول من الشهر الحالي مقارنة بنحو 8400 إصابة يوميا في الأسبوع السابق. وفي ألمانيا، من المحتمل أن تتغير الحياة اليومية للطلاب وأولياء الأمور بالعاصمة الألمانية برلين بشكل كبير مجددا في ظل تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد. وقال عمدة العاصمة الألمانية، ميشائيل مولر، أمس «من المحتمل أن نطلب تفهمكم لطرق غير تقليدية». وأوضح مولر أنه بالإضافة إلى استراحات التهوية في الفصول المدرسية، فإنه من المحتمل «أن يكون لدينا نوع من العمل بنظام الورديات في المدرسة في الصباح وعقب الظهر»، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أن يقلل من احتمالات الاختلاط، وقال: «أظن أن شيئا كهذا سيكون ضروريا في أشهر الشتاء».

وذكر مولر أن برلين ستطبق في المدارس أنظمة تهوية وتحذير مختلفة، وقال: «نحن الآن نحصل أيضا على المعدات التقنية لهذا الغرض». يُذكر أن وزارة الصحة في ولاية برلين أعلنت أول من أمس أن العاصمة أصبحت بؤرة لتفشي كورونا، حيث تجاوز معدل الإصابات الجديدة الحد التحذيري البالغ 50 حالة لكل مائة ألف نسمة في سبعة أيام. ويعد حد الـ50 إصابة لكل مائة ألف نسمة في سبعة أيام معيارا مركزيا كانت الحكومة الاتحادية والولايات قد اتفقت عليه كمؤشر يمكن عند تجاوزه اتخاذ تدابير مضادة في الأماكن المعنية لمحاصرة انتشار الفيروس.

وكانت حكومة ولاية برلين اتخذت يوم الثلاثاء الماضي تدابير جديدة لمحاصرة الفيروس، وتضمنت فرض غلق ليلي للمطاعم والحانات من اليوم (السبت)، بالإضافة إلى تشديد حظر الاختلاط في القاعات المغلقة وفي الأماكن العامة، لا سيما أثناء الليل. وفي سويسرا، أظهرت بيانات من وكالة الصحة العامة أمس أن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في البلاد وإمارة ليختنشتاين ارتفع بواقع 1487 حالة خلال يوم واحد، بما يمثل زيادة قياسية.

وأعلنت الوكالة تسجيل 60368 إصابة مؤكدة في المجمل، ارتفاعا من 58881 أول من أمس الخميس. ووصلت حصيلة الوفيات إلى 1794 بعد تسجيل ثلاث وفيات إضافية. كانت سويسرا قد أعلنت رصد أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في أواخر فبراير (شباط). ووصل العدد اليومي للحالات إلى ذروة بلغت 1456 حالة في 23 مارس (آذار) لكنه تراجع بشدة حيث وصل إلى ثلاث حالات فقط في الأول من يونيو (حزيران).

سجلت بولندا أمس الجمعة زيادة غير مسبوقة في معدلات الإصابة، وذلك لليوم الثالث على التوالي. وأعلنت وزارة الصحة البولندية تسجيل 4739 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، في أعلى وتيرة للإصابة بالفيروس منذ بدء الجائحة. وحتى الآن، سجلت بولندا 116 ألفا و338 حالة إصابة بالفيروس وبلغ معدل الوفيات الناجمة عن المرض 2929 حالة. وفي ضوء ارتفاع معدلات الإصابة، أعلنت بولندا ضرورة الالتزام مجددا بارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة، مع تحديد عدد الأشخاص المسموح لهم داخل المطاعم ودور السينما والصالات الرياضية. وذكرت إذاعة «آر. إم. إف» أن بولندا تستعد لإغلاق الجامعات والمدارس العليا، وتوجيه الطلاب لنظم الدراسة عن بعد، في إطار جهود التصدي لفيروس كورونا. وأفادت وكالة بلومبرغ للأنباء بأن القيود الجديدة سوف تطبق تدريجيا بدءا من الجامعات، على أن تسري في وقت لاحق على المدارس العليا، كما تعتزم الحكومة الاستمرار في تشغيل المدارس الابتدائية لأطول فترة ممكنة.

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016