هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
آراء
د. عبدالرزاق محمد الدليمي: العرب بين الحمار والفيل

2020/11/22 02:55:53 AM

ابتداءا اتفق مع الزعيم فيدل كاستروا عندما سئلوه عن تفضيله لجون كنيدي ام لخصمه في انتخابات 1962فشبه كلاهما بفردتي حذاء وهذا ماينطبق على تصورنا كشعب عراقي تضرر من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي فاحزبين امعنى في تدمير وسرقة بلدنا ناهيك عن قتل اكثر من مليون عراقي وبسبب سياسة الحزبين توغل النظام الايراني ليس في العراق حسب بل وفي سوريا ولبنان واليمن والبقية الاخرى تأتي لاسيما بعد مجئ بايدن المتحمس لتنشيط وتفعيل العلاقات مع النظام الايراني واعادة الحياة الطبيعية وتمكينه من التوسع افقيا ضمن المشروع الذي سبق لبايدن وهيلاري كلنتون ان عملوا علية منذ 2010 لتقسيم المنطقة تحت سيطرة النظام الايراني(العراق وسوريا ولبنان واليمن وبقية دول الخليج العربي) بينما تستأثر تركيا بالمنطقة الممتدة من مصر الى الجزائر وبضمنها السودان.

سمعنا وقرأنا تحليلات وآراء واستنتاجات صدعت رؤسنا من الذين يطلقون عليهم المحللين الاستراتيجيين، وانهالوا علينا بكم من الاسباب التي قدمت حظوظ بايدن على ترامب في نتائج مسرحية الانتخابات الامريكية، وهنا نذكر نقطة مهمة وهي ان من يقرر فوز هذا المرشح او ذاك هي الحكومة الخفية التي تتحكم باقتصاد وسياسة الولايات المتحدة والعالم والتي تقع تحت سيطرتها كل الشركات عابرة القارات والبنوك العالمية ، ولو شاءت مصالح هذه الحكومة الخفية لقلبت المعادلة وكررت سيناريو عام 2000 عندما فاز الديمقراطي آل غور على جورج بوش الابن وعاش نشوة الفوز وهنيء كرئيس لامريكا لمدة 37 يوم وبعدما احتج بوش الابن لدى المحكمة الامريكية العليا وعندها حكمت المحكمة بخمسة اعضاء مقابل اربعة اعضاء لصالح جورج بوش الابن .وربما سيتكرر سيناريو 2000 مرة اخرى مع ترامب خاصة وان أغلب اعضاء المحكمة العليا من الجمهوريين الموالين لترامب لذا يرى كثيرين لحد الان ان اعلان فوز بايدن هو اعلان اعلامي وليس قانوني

 

يعتقد كثيرون ان الحركة الصهيونية تخلت عن ترامب بعد أن حقق لها ما تريد نقل السفارة إلى القدس واعتبر المدينة المقدسة عاصمة أبدية وتم التطبيع مع إسرائيل علنا وبذلك انكسر الحاجز النفسي الذي كان فيه كثيرين من الحكام العرب لا يتقبل التطبيع علنا واذا فهمنا حقيقة ما تخطط له الحركة الصهيونية سندرك تماما ان قادتها او اباؤها مثل عوائل روتشيلد وروكفلر يختارون لكل مرحلة من يتوسمون بهم الشجاعة لتنفيذ ما هو مطلوب في كل مرحلة ويبدو ان مهمة ترامب انجزت ولم تعد الحاجة قائمة له في المرحلة القادمة لاسيما اذا ادركنا ان هناك توزيع ادوار بين الجمهوريين الذين يرفعون سقف سياساتهم بالصوت العال ثم يأتي دور الديمقراطيين ليهدئوا اللعب وهكذا يتم توزيع المهام بينهما من قبل قادتهم او ابائهم .


بايدن سيتفاوض مع ايران لاعادة الاتفاقية النووية، لكن الفارق بين تفاوض بايدن مع ايران وتفاوض ترامب ان بايدن سيركز على الملف النووي ،وهذا سيكون له عواقب سلبية لكنها ليست مهولة كما يتخيل العرب في ظل ادارة ترامب لم ينعموا بشئ  ولن يكونوا بخير في ظل ادارة بايدن.

 

يرى المهتمون، ان عودة  بايدن الى واجهة الادارة الامريكية ستكون ايذانا باحياء خطط لتدمير الاسلام في العالم وتحجيم قدرات العرب  ... وفرصة للنظام الايراني لجني الثمار وانهاء المناكفات مع ادارة ترامب الا انه لا يمانع اذا كان في ذلك مصالح له في هذا الجزء او ذاك من الدول التي تمدد او سيتمدد فيها  .

 

(*)الحمار والفيل هما الرمزان الذي يمثلان الحزبين الجمهوري والديمقراطي

 

 

*أكاديمي عراقي وعميد كلية الاعلام الاسبق بجامعة بغداد

 

 


مقالات اخرى للكاتب
الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016