هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
آراء
أديب شعبان العاني: لم يكن تلميذك يا مازن الرمضاني

2020/11/18 04:42:53 PM

قبل ان أدخل في الموضوع سأعلنها وبصوتٍ عالٍ دون تردد أو خوف ، لأننا من زرع الله.. هو الزارع وهو الحاصد وحده ، أعلنها للجميع ان هناك الكثير من النخب العراقية الخيرة تنادت للدفاع عن سمعة الشهادات العراقية التي لوثتها الدكاكين الوهمية المنتشرة في أوروبا والولايات المتحدة الامريكية ، التي تمنح الشهادات الوهمية لكبار الوزراء والبرلمانيين والمسؤولين في العراق!!

وما مشروع دكان "اكاديمية البورك للعلوم" الوهمية التي يديرها المدعو طلال النداوي الا واحداً من تلك المشاريع التي تديرها احزاب السلطة وميليشياتها في العراق!!

ولا أخفيكم اننا تعرضنا خلال الفترة الماضية للعتاب من بعض الأساتذة الأفاضل الأعزاء علينا جدا حول ما نتناوله من موضوعات بهذا الشأن . ولأننا نحترم بتقديرٍ عالٍ آرائهم ووجهات نظرهم الا اننا عازمون في المضي بإتجاه مِسك الختام من أجل اظهار الحقيقة اكراما للعراق وتأريخه المجيد وشعبه الجميل .

في مكالمتي الهاتفية مع الدكتور مازن الرمضاني ، الخميس الموافق 22/10/2020  الساعة 12:53 ظهرا، وأثناء الحديث معه، قال لي المعلومة التالية ، وقد ضمنتها من بين ما نشرته في مقالي السابق  "حتى أنت يا مازن الرمضاني: .. 

قال: " أخي اديب..  طلال النداوي كان تلميذا عندي “؟!!!. 


وحتى يظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود، أضع امام أنظار الاخ الدكتور مازن الرمضاني القائمة المرفقة والتي تتضمن أسماء من حصلوا على شهادتي الماجستير والدكتوراة منذ عام 1977 ولغاية عام  2011 ، وقد قمنا بتدقيق الأسماء بهدوءٍ مع بعض فناجين القهوة  والشاي ابو الهيل وعينان مفتوحتان  360 درجة ولم نعثر على اسم "الطالب النجيب الذكي طلال النداوي" ؟. 


أستحلفك بالله دكتور مازن ، هل لك أن تدلنا متى وأين وكيف اصبح المدعو طلال النداوي صاحب دكان البورك الوهمي تلميذا لديك ؟!. وهل من قرينة أو وثيقة أو دالة تقدم لنا لكي نرفع الراية لكم وهل لك ان تبرز لنا صورة مناقشة شهادة الدكتوراه او قرار منحه لقب الاستاذية طالما انك استاذه وتفتخر بذلك!! 

 

 

قائمة خريجي العلوم السياسية في بغداد: انقر هنا 

مقالنا القادم  //  كيف غرر النداوي بالفتلاوي والرمضاني والآخرين؟. 

 

شاهد أيضا: 

ما سر دفاع بعض أساتذة الجامعات الدفاع عن الجامعات الوهمية التي تمنح شهادات مزيفة للمسؤولين في العراق


مقالات اخرى للكاتب
الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016