هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
مقالات رئيس التحرير
د. علي الجابري : عندما يحاول التطرف أن يحكم السويد وأوروبا؟

2018/10/1 11:36:12 PM

لم تشهد السويد في تاريخها مخاوفاً من تصاعد العنصرية وإرتفاع حظوظ اليمين المتطرف كما شهدته في مرحلة ما قبل الانتخابات البرلمانية التي إنتهت في سبتمبر 2018.

ولعل هذا الصعود المتنامي للتطرف الاوروبي سببه الاول موجة الهجرة الكبيرة للاجئين من الشرق الاوسط، وإرتفاع معدلات الجريمة التي لم تألفها أوروبا من قبل، ووقوع العديد من العمليات الارهابية في قلب القارة التي فتحت ذراعيها للهاربين من الموت والديكتاتورية. لكن كل ذلك لا يبرر ان تتحول مدن الانسانية والقانون والعدل الى بؤر للتشدد والتطرف والعنصرية مهما كان توجهها، إرهابية "إسلاموية" أو عنصرية نازية متشددة تكره كل ما هو أجنبي أو كما يسمونه هنا كل "أصحاب الشعر الاسود"؟!

ومثلما نقول ونؤكد مراراً اننا نقف بوجه الارهاب الذي يتمثل في المنظمات "الاسلاموية" المتطرفة، فعلينا ان نعي تماماً ان اليمين المتطرف العنصري في أوروبا ذات الجذور النازية يبقى الخطر الجسيم الذي يمكن ان يعصف بالقارة الاوروبية في حال صعوده وتنامي دوره السياسي والبرلماني ، ما يمكّنه من تغيير القوانين الانسانية التي عرفت بها أوروبا، الى قوانين عنصرية متشددة تبغض الاجنبي، وتغلق أبواب أوروبا أمام غير الاوروبيين.

ولولا القوانين التي شرعتها دول أوروبا منذ قرون لكان التطرف الاوروبي قد أتى على الاخضر واليابس، وفتح باباً جديداً من الصراعات والازمات؟

اعجبتني ذات يوم صورتين بادر بإلتقاطهما كادر مستشفى سويدي، الاولى ضمت جميع الاطباء في المستشفى وكان فيها ما يقارب (200) طبيب من أصول مختلطة، والثانية كان فيها بحدود (25) طبياً من أصول سويدية فقط!! وكانت هذه رسالة من ادارة المستشفى ان هناك نسبة كبيرة جداً من الأطباء في السويد من أصول مهاجرة ، وان المواطن السويدي عندما يكون بحاجة الى العلاج فإنه لن يتساءل عن أصول الطبيب، إنما يبحث عن العلاج فقط!! 

ويمكن القياس على هذا المستشفى السويدي في مختلف مجالات الحياة في أوروبا، التي ساهم في بنائها المهاجر كما ساهم فيها "صاحب الشعر الاشقر"؟! وبدونهم جميعاً لا يمكن لأوروبا أن تكون بهذا الوجه البهي، الذي ينادي بحقوق الانسان وحرية الفرد في الدين والمعتقد والتوجه الفكري والسياسي.

ومن هنا ، تقع على عاتق الجاليات العربية المهاجرة في أوروبا مسؤولية كبيرة لابراز الوجه الحضاري للمهاجر العربي ، وعدم الركون الى الصورة السلبية التي يحاول اليمين المتطرف إلصاقها بالمهاجرين العرب في كل مناسبة!!

وينبغي في الوقت نفسه الوقوف بوجه التطرف والعنصرية التي باتت رائحتها تزكم الانوف في أوروبا، بإعتبار أن هذه الفئة لا تقل إجراماً عن التطرف الارهابي المحسوب على الاسلام وهو منه براء!! وليس العمل على طريقة بعض المهاجرين الذين يساندون اليمين المتطرف نكاية "بالتطرف الاسلاموي"، في محاولة بائسة للعب دور المبغض للتطرف بالسقوط في وحل تطرف آخر سيكون قاتلاً لهم ولكل القيم الانسانية ما أن تحين له الفرصة؟!

 

* رئيس تحرير صحيفة "يورو تايمز" السويدية

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي