هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
هنا أوروبا
أوروبا تشدد القيود مع تجاوز إصابات «كورونا» 40 مليوناً حول العالم

2020/10/20 08:17:08 AM

اتخذ عدد من الدول الأوروبية مثل إيطاليا وبلجيكا تدابير جديدة، الاثنين، في محاولة لاحتواء الموجة الثانية من وباء «كوفيد 19»، في وقت تخطى عدد الإصابات الإجمالي حول العالم 40 مليوناً. ويأتي تسجيل الـ40 مليون إصابة عالمياً بعد ساعات من تجاوز عدد وفيات الوباء 250 ألف حالة في أوروبا، فيما يواصل «كوفيد 19» تفشيه بدون هوادة في القارة.

ويحاول كثير من الحكومات تفادي إغلاق كامل جديد كالذي فرض إبان الموجة الوبائية الأولى، إذ لا تزال تكافح لإنعاش اقتصاداتها المتضررة، مع ذلك، تثير القيود الجديدة على الحياة اليومية غضب السكان في بعض الدول.

ففي بلجيكا التي ارتفع فيها عدد حالات الاستشفاء الجديدة بنسبة 100 في المائة خلال أسبوع، أغلقت المطاعم والمقاهي والحانات أبوابها أمس بموجب تدبير يطبق لمدة شهر ويترافق مع حظر تجول ليلي. وقال إنجيلو بوسي، صاحب مطعم في بروكسل، الأحد، فيما كان يستقبل آخر الزبائن قبل الإغلاق: «لا نشعر أنهم يأخذوننا في الاعتبار، وهذا يؤلمني (...) لم أعد أستطيع التحمل». وأضاف، بصوت متقطع: «الجميع يعاني، من إداريين وطباخين وعاملين في غسل الصحون»، في حين سبق أن تلقى القطاع ضربة قاسية جراء 3 أشهر من الإغلاق بين منتصف مارس (آذار) ومطلع يونيو (حزيران) الماضيين. ويأتي ذلك بعد تحدث رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دو كرو، مساء الأحد، عن وضع «أسوأ بكثير» من منتصف مارس خلال فترة الإغلاق العام.

وأعلنت إيطاليا، البؤرة الأولى للوباء في أوروبا، أيضاً عن قيود جديدة، كالإغلاق المبكر للحانات والمطاعم والتشجيع على العمل من المنزل. وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي: «لا يمكن أن نضيع الوقت»، معلناً أيضاً عن قيود على مباريات كرة القدم للهواة وعلى المهرجانات المحلية.

وفي بولندا التي بات نصفها مصنفاً «منطقة حمراء»، أعلنت الحكومة أن الملعب الوطني سيستخدم أيضاً كمستشفى ميداني لعلاج مرضى «كوفيد» من أجل تخفيف الضغط عن المستشفيات.

كذلك، فرضت سويسرا بدورها وضع الكمامة في الأماكن العامة الداخلية ووضعت قيوداً على التجمعات العامة بعدما تضاعف عدد الإصابات خلال أسبوع. وقال وزير الصحة السويسري آلان برسيه: «الموجة الثانية وصلت، أبكر وأقوى مما توقعنا، لكننا مستعدون لها».

وفرضت فرنسا مطلع الأسبوع حظر تجول ليلياً في 9 مدن، من بينها باريس، ما أثر على 20 مليون شخص، فيما أعلنت السلطات تسجيل 32400 إصابة جديدة السبت.

وفيما تفرض الدول الأوروبية قيوداً جديدة، خففت ملبورن ثاني أكبر مدن أستراليا الإغلاق أمس، فتدفق السكان إلى صالونات تصفيف الشعر وملاعب الغولف التي أغلقت لأكثر من 100 يوم.

وارتفع عدد الإصابات اليومية إلى 700 في أغسطس (آب) الماضي في ولاية فكتوريا التي عاصمتها ملبورن، لكن بعد أشهر من الإغلاق الصارم انخفض العدد إلى إصابة واحدة في اليوم، وسجلت 4 إصابات جديدة فقط، أمس (الإثنين). وقال دانييل شو، صاحب صالون للشعر في ملبورن، إن دفتر مواعيده ممتلئ تماماً حتى ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية: «منذ الأمس تصلني رسائل كثيرة تقول أريد قص شعري. يريدون تغييراً في الشكل».

وفيما سُمح لسكان ملبورن البالغ عددهم 5 ملايين نسمة بمغادرة منازلهم لأكثر من ساعتين في اليوم للمرة الأولى منذ يوليو (تموز)، أمرت السلطات المطاعم ومعظم شركات بيع التجزئة الأخرى بالبقاء مغلقة حتى نوفمبر (تشرين الثاني) على أقرب تقدير.

رفعت إسرائيل أيضاً القيود التي منعت الناس من التنقل لأبعد من كيلومتر واحد من منازلهم وشهدت أيضاً إغلاق رياض الأطفال والشواطئ والمتنزهات الوطنية. وترددت تاليا زينكين (40 عاماً) كثيراً قبل إرسال ابنها البالغ من العمر عامين إلى الحضانة. وقالت: «لكنني شعرت أنه سيستمتع بوجود أطفال آخرين». وأضافت الأم التي كانت تلعب مع طفلها الأصغر في حديقة بالقدس: «علينا أن نحاول العيش بشكل طبيعي».

وفي جنيف، أعلنت مديرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، هنرييتا فور، أن المنظمة ترغب في تخزين مليار حقنة مسبقاً بحلول نهاية عام 2021 لتكون قادرة على إطلاق حملات تحصين ضخمة بسرعة، بمجرد توفر لقاحات معتمدة ضد «كوفيد 19». وقالت فور: «سيكون تطعيم العالم ضد (كوفيد 19) قريباً من أعظم المهام في تاريخ البشرية، وعلينا المضي قدماً بأسرع ما يمكن في إنتاج اللقاحات». وأضافت فور، في بيان صحافي، أنه «لكي نتمكن من التحرك بسرعة في وقت لاحق، علينا أن ننطلق بسرعة الآن، وبحلول نهاية العام سيكون لدينا بالفعل أكثر من نصف مليار حقنة جاهزة مسبقاً، ويمكن نشرها بسرعة وبأفضل تكلفة». وقالت إن الـ530 مليون حقنة التي تريد المنظمة تخزينها بحلول نهاية عام 2020 «كافية لأن تجول حول العالم مرة ونصف المرة»، للدلالة على حجم المهمة.

ولا يتوفر في الوقت الحالي لقاح ضد «كوفيد 19» الذي أودى بحياة أكثر من 1.1 مليون شخص منذ بداية الوباء في نهاية عام 2019. وهناك نحو 200 لقاح تجريبي في مراحل مختلفة من التطوير والاختبار، ونحو 10 في المرحلة الأخيرة من العملية قبل التقييم والترخيص المحتمل من قبل السلطات الصحية، وفقاً للأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

وقدمت مؤسسة «غافي»، وهو تحالف تعاوني بين السلطات العامة والمؤسسات والمنظمات الدولية والشركات، الأموال اللازمة لشراء الحقن و5 ملايين علبة للتخلص منها بأمان.

و«يونيسيف» هي أكبر مشترٍ للقاحات في العالم، وهي المسؤولة عن تنسيق الإمداد. وبدأت مع منظمة الصحة العالمية أيضاً برسم خريطة للوسائل الحالية لضمان استمرارية سلسلة التبريد، إذ إن اللقاحات حساسة للحرارة.

 

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016