هنا السويد| هنا أوروبا| أخبار| ثقافة| آراء| منوعات| طب وتكنولوجيا| كشف المستور| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة| رياضة
مقالات سابقة

الارشيف
الشهر: السنة:
مقالات اخرى
تدوينات اخرى
تحور «كورونا» لن يؤثر على خطط إنتاج اللقاحات

2020/7/7 04:21:36 AM

تتطور الفيروسات بمرور الوقت، وتخضع لتغييرات وراثية أو طفرات يؤدي بعضها إلى تغييرات كبيرة تتسبب في ظهور سلالة جديدة من الفيروس، بمواصفات جديدة مختلفة عن السلالة التي كانت سائدة، وقد تكون التغيرات بسيطة جداً، بحيث لا نستطيع القول معها إننا أمام سلالة جديدة بمواصفات مختلفة تماماً تحتاج إلى تغيير اللقاحات.

وتتسابق دول عدة على إنتاج لقاحات مضادة لفيروس «كورونا» الذي تسبب في وفاة مئات الآلاف، وإصابة الملايين حول العالم، وتحاول بعض الشركات توفير لقاحات قبل نهاية العام الحالي.

وذكرت دراسة أميركية حديثة، نشرتها دورية «سيل» العلمية في 2 يوليو (تموز) الحالي، أن الفيروس تحور إلى سلالة جديدة أكثر قدرة على نشر العدوى من السلالة الأصلية التي بدأت في الصين، وهو ما يرفضه خبراء رأوا أن التحور الذي رصدته الدراسة تمثل في حدوث طفرة واحدة فقط، أعطت الفيروس قدرة عالية على الانتشار، لكنها لم تؤثر على بنية البروتين الشوكي الذي يعطي سطح الفيروس الشكل الشوكي المميز له، ما يعني أنها لن تنل من خطط إنتاج اللقاحات المعتمدة على استهداف هذا البروتين.

وتمثلت الطفرة التي حدثت بالفيروس في أحد الأحماض الأمينية الخاصة بالبروتين، التي تمت تسميتها «الحامض الأميني D614G»، حيث تسببت، بحسب الدراسة، في جعل الفيروس أكثر قدرة على الانتشار ونقل العدوى لاحتوائه على حمولات فيروسية عالية.

ويقول د. محمود شحاتة، الباحث بقسم الفيروسات بالمركز القومي للبحوث، لـ«الشرق الأوسط»: «هذه النتيجة تظل محل شك لأن إثبات حدوث طفرة يحتاج لأكثر من دراسة في أكثر من دولة، وهذا ما لم يحدث حتى الآن».

ويضيف: «مع ذلك، إذا افترضنا أن النتيجة صحيحة، فإن ذلك لن يؤثر على خطط إنتاج اللقاح التي تستهدف البروتين الشوكي لأننا نتحدث عن تغيير واحد فقط في أحد الأحماض الأمينية». وهو ما يتفق معه د. تامر سالم، أستاذ الفيروسات بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، الذي يشير إلى أن «الاعتقاد بشأن قدرة (الحامض الأميني D614G) على إعطاء الفيروس خاصية الانتشار السريع يحتاج إلى دراسات شاملة في أكثر من دولة لأن العزلات الفيروسية التي تم أخذها من المرضى، وأظهرت وجود هذا الحامض الأميني، من الوارد أن يكون سببها أن الشخص الحامل للفيروس المحتوي على هذا الحامض الأميني كان موجوداً في أكثر من مكان، فنقل العدوى، وليس السبب في سرعة الانتشار وجود هذا الحامض الأميني بالفيروس».

وبشكل عام، تتحور الفيروسات التاجية التي ينتمي لها فيروس «كورونا المستجد» بشكل أبطأ من كثير من الفيروسات الأخرى، على غرار فيروس الإنفلونزا الذي يتغير بسرعة، ولا يوجد ضغط تطوري يدفع كورونا إلى التحور الشديد الذي يمكن أن يؤدي لظهور سلالة بمواصفات مختلفة، وفق الخبراء.

ويقول سالم لـ«الشرق الأوسط»: «أي فيروس تحدث له طفرات طوال الوقت. ولكن لاختبار قدرة هذه الطفرات على إحداث التغيير، يجب أن يكون هناك ضغط تطوري، يتمثل في وجود مناعة مجتمعية أو لقاح ضد الفيروس، وهو ما لم يحدث حتى الآن مع فيروس (كورونا المستجد)، حيث ما زال ينتشر بين الناس بقوة».

ومع حدوث هذا الضغط التطوري، بإنتاج لقاح أو تكوين مناعة مجتمعية، يمكن أن يظهر لدينا فيروس جديد بمواصفات مختلفة تدفع الباحثين لتغيير اللقاح، وقال: «لن يحدث ذلك بسرعة الإنفلونزا نفسها، ولكنه يظل احتمالاً قائماً».

ورغم أن الطفرة التي رصدتها الدراسة الأميركية محل شك، وتحتاج لتأكيد، فإن د. سالم يرى أنها «لو كانت صحيحة، فهي غير مؤثرة على إنتاج اللقاحات»، ويقول: «إذا افترضنا أن الفيروس يحتوي على أذرع بها أصابع للإمساك بالخلايا البشرية، فإن الطفرة التي رصدتها الدراسة حدثت في الذراع، وليس بالأصابع، وأغلب اللقاحات تعمل على استهداف الأصابع لأنها تحتوي على المستقبلات التي تساعد الفيروس على الإمساك بالخلايا البشرية».
aawsat

 

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
هنا السويد
هنا اوروبا
أخبار
ثقافة
آراء
منوعات
طب وتكنولوجيا
كشف المستور
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية



جميع الحقوق محفوظة لصحيفة يوروتايمز © 2016